مصر علمت العالم: كتاب مختلف عن تاريخ مصر بعيون طبيب مصري

news1

فيه نوعية من الكتب المؤلف فيها بـ يتخيل حوارات مع شخصيات تاريخية كبيرة، ويبدأ يوصل معلومات معقدة، وأفكار مهمة من خلال مناقشات خيالية. الدكتور وسيم السيسي طبيب مصري كان موجود في إنجلترا لفترة، لكنه بـ يعترف أنه فضل سنين طويلة من عمره ما يعرفش حاجة عن التاريخ المصري، وبالصدفة حضر حلقة نقاشية في الهايد بارك، ودخل الموجودين في حوار طويل عن الحضارات وأهمهم الحضارة المصرية، الدكتور وسيم كان قاعد مستغرب ده، وبدأ يسأل نفسه عن الحضارة المصرية اللي ما يعرفش عنها حاجة واللي الناس كلها بـ تتفاخر بها، ومن الوقت ده وهو ما توقفش أبدًا عن القراءة في التاريخ المصري القديم. في الفصول الأولى والثانية والثالثة من كتابه تخيل المؤلف نفسه في مؤتمر فرعوني مرة، وتكلم عن مسائل زي الوحي الإلهي في التاريخ المصري القديم، وإزاي المصريين عملوا أول حكومة في تاريخ العالم، وعالج كل الموضوعات دي من خلال حوارات خيالية مع شخصيات تاريخية زي الأصفهاني وابن خلدون وغيرهم. الكاتب بـ يؤكد أن الإنسان هو الكائن الحي الوحيد ذو التاريخ، وبـ يوضح إزاي اتحول من واحد مايعرفش حاجة عن تاريخه، لواحد بـ يدافع عن التاريخ المصري في اللقاءات الدولية زي ما عمل في مؤتمر عن الصيدلة ي مصر القديمة، لما طالب بتغير اسم البلهارسيا إلى ايجبتيسيا، واستند في دعوته دي إن مصر اكتشفت مرض البلهارسيا قبل تيدور بلهارس بآلاف السنين، وإنها سمت المرض دا " عاع" وعرفت الدودة المسببة للمرض وسمتها " حرر"وعرفوا كمان الدوا.. الطبيب المصري اللي أصبح عاشق للحضارة المصرية بـ يدافع في كتابه عن التاريخ المصري وعن الفراعنة وبـ يسأل إزاي الناس تقول عن قدماء المصريين أنهم ما كانوش مؤمنين بالله، وأنهم كانوا عبدة أصنام! بينما إدريس عليه السلام كان مصري، وكان أول الرسل، وكذلك لقمان والخضر كانوا مصريين، بل أن كلمات زي "دين، آخرة، صوم، حساب، إمام، حج، ماعوان.. إلخ هي كلمات مصرية قديمة"! من عيوب الكتاب تكرار بعض العبارات في المقدمة والخاتمة وفي المنتصف، زي الجملة اللي اقتبسها عن الشاعر اليوناني سيمونيدس، وده أعطانا إحساس أن المؤلف ما عندوش ثراء كبير في الأفكار اللي بـ يطرحها، لكن بشكل عام فيه حالة حلوة في الكتاب ومعلومات قيمة عن أمور كثير مغلوطة بـ يقولها الناس بالظلم عن التاريخ المصري زي فكرة عروسة النيل وغيرها من الأفكار.

التعليقات